يعد مجلس العالم للملاكمة أكثر هيئات إدارة الملاكمة شهرةً في العالم، وكانت في طليعة الحملة للحفاظ على الرياضة النظيفة. يعطي المجلس الأولوية لسلامة ورفاهية الملاكم قبل وأثناء وبعد حياتهم المهنية في الملاكمة والحلبة.

عمل مجلس العالم للملاكمة بجد مع الجمعية التطوعية لمكافحة المنشطات لإنشاء برنامج متكامل لحماية الملاكمين في العالم من أخطار المخدرات، والعقاقير المحسنة للأداء، وهرمون النمو البشري والعديد من المواد والممارسات الأخرى، التي تضر المستخدم او الخصم بشكل مباشر وغير مباشر.

في مقابلة حصرية مع “ذا سبورتس جورنال”، قال رئيس مجلس العالم للملاكمة ، ماوريسيو سليمان ، “لقد كانت سلامة الملاكمين دائمًا على رأس أولويات البطولة ، وكانت مكافحة المنشطات أولوية بالنسبة لنا أيضًا، فقد كان المجلس هو الذي يجري الإختبارات الإلزامية مية لمكافحة المنشطات بعد كل نزال بدء من عام ١٩٧٥ ”

“قضى مجلس العالم للملاكمة تحت قيادة والدي الراحل ، خوسيه سليمان، سنوات من البحث مع خبراء مؤهلين في هذا الشأن. كان هدفه إنشاء بروتوكول خارج المنافسة ليوم واحد للإختبار العشوائي وأيضًا لإنشاء برنامج توعية لتعليم أعضاء مجتمع الملاكمة مخاطر تعاطي المخدرات والعقاقير المحسنة للأداء ”

كان مجلس العالم للملاكمة يتصدر معظم لجان الملاكمة في جميع أنحاء العالم لتنظيف رياضة الملاكمة، تم تصميم برنامج تنظيف الملاكمة للتثقيف من خلال برامج التوعية لمحاولة القضاء على استخدام أي مادة ، وهناك أيضًا إجراءات اختبار، كلاهما تطوعي ويقول موريسيو إن برنامج المجلس كان مستوحى من المرحوم العظيم محمد علي ونيلسون مانديلا.

” لقد استلهم محمد علي ونيلسون مانديلا مجلس العالم للملاكمة من هذه المعركة ضد التمييز وإساءة استخدام السلطة والقتال دائمًا من أجل الصواب والتأكد من أن العدالة تسود في أي ظرف من الظروف ”

” هناك العديد من المشاكل في الملاكمة والتي تشكل خطراً كبيراً على سلامة الملاكمين ، بما في ذلك الجفاف، وإدارة الوزن، وتعاطي المنشطات وغيرها. ”

أحرز مجلس العالم للملاكمة تقدماً كبيراً من خلال التعاون مع العديد من اللجان الأخرى للمشاركة وتسريع البرنامج إلى أكبر عدد ممكن من الملاكمين.

” يعمل المجلس مع العديد من الاتحادات ولجان الملاكمة وقد قدم برنامج الملاكمة النظيفة لأي شخص يرغب في المشاركة ، ويعتزم مشاركة المعرفة لتحسين رياضة الملاكمة “.

” إذا انضمت كل لجنة في جميع أنحاء العالم إلى برنامج الملاكمة النظيفة – عندئذٍ يمكن مشاركة ميزانيات اختبارات مكافحة المنشطات بين جميع اللجان ومن ثم سيكون من السهل العثور على الجناة” وهذه حقيقة مطلقة، إنها مكلفة للغاية وكلما زاد عدد الكيانات المشاركة يعني المزيد من التغطية ”

الملاكمة هي رياضة خطيرة، فهي ليست مثل ركوب الدراجات أو الجري، حيث يصاب الملاكمون بأذى شديد ، وبعد ذلك اذا تعاطوا المخدر والعقاقير المحسنة للأداء ، تصبح خطيرة للغاية ، كما رأينا في حالات وفاة ملاكمين سابقين .

” أنت لا تمارس رياضة الملاكمة لأنها رياضة خطيرة ، وفي الوقت نفسه يختلف الملاكمون عن الرياضيين الآخرين ، فهم جميعًا يصلون قبل المعركة من أجل سلامة خصمهم ووسلامتهم ، عندما تنتهي المعركة يلتقون في مركز الحلبة و يعانقون بعضهما البعض ، وتعاطي المنشطات مكلف للغاية. ”

“معظم حالات تعاطي المنشطات التي وجدناها كانت إما عرضية أو بدون معرفة ، لكننا سنواصل تثقيف واختبار أكبر عدد ممكن للتأكد من أن الرياضة لا تزال نظيفة قدر الإمكان”

في الماضي منع كانيلو ألفاريز من ممارسة رياضة الملاكمة لمدة ستة أشهر دون غرامة أو تحت المراقبة وعقوبة مماثلة في الآونة الأخيرة لجاريل ميلر الذي خضع لثلاثة اختبارات فاشلة للعقاقير المحسنة للأداء بسبب معركته ضد أنتوني جوشوا. وبالأمس، نشر كاتب الملاكمة الشهير توماس هاوزر خبرًا على مشهد الملاكمة، وهو أن عينة “أ” مأخوذة من دليان وايت، أثبتت أنها إيجابية بالنسبة لواحد أو أكثر من المواد المحظورة قبل معركة وايت في ٢٠ يوليو في لندن ضد أوسكار ريفاس. على الرغم من وجود وايت في برنامج الملاكمة النظيفة التابع للمجلس العالمي للملاكمة والذي تديره الجمعية التطوعية لمكافحة المنشطات، إلا أن الاختبار المعني كانت تديره المملكة المتحدة لمكافحة المنشطات.

كانت العقوبات المفروضة على كانيلو وميلر ضمن قواعد لجنتي مجلس نيفادا الرياضي ومجلس نيويورك الرياضي لكن هل هي عقوبة عادلة؟

“هذا بيان مطلق من قبل اللجنة يخبر العالم بأن كانيلو لم يرتكب انتهاكًا للمنشطات. السلطات يجب أن تعمل بالمرونة للتحقيق والقواعد وفقًا للحقائق والوضع المحدد لكل حالة”.

قال باولي مالينقي مؤخرًا أن كانيلو لم يكن يتوقع اختبار تعاطي المنشطات في المكسيك أثناء وجوده، وقال الرئيس التنفيذي لشركة مايوذر بروموشنز، ليونارد ألربي إن للمرة الأولى يتوجه فيها مكافحة المنشطات إلى المكسيك ويختبر مقاتلًا – لخوض معركة في الولايات المتحدة.

“من الصعب الحصول على رأي بشأن تعليقات الأطراف الثالثة، ومع ذلك، ليس صحيحًا أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجراء اختبارات في المكسيك أو في بلدان أخرى، فقد أجرى برنامج الملاكمة النظيفة اختبارات في العديد من البلدان المختلفة”.

تمثلت مشكلة إجراء الإختبارات أكثر صرامة وتكرارًا في مشكلة الملاكمة والتخدير، حيث يرغب المُروجون في إبقاء ميزانية العرض منخفضة، للتأكد من أنهم يحققون أرباحًا في الأحداث، لصعوبة هذه الرياضة. ، ولكن هناك ثقب حلقة في رياضة الملاكمة؟

“الملاكمة هي رياضة مختلفة عن غيرها، لأن كل مروج مستقل وكل بطاقة ملاكمة مستقلة بسب عدم وجود موسم أو دوري للمتابعة. تتمتع جميع الألعاب الرياضية الأخرى بدوري منتظم بصفتها مالك قطاع الأعمال مع امتياز بيع حقوق البث وما إلى ذلك، بحيث يمكن لهذه البطولات أن تنفذ بروتوكولات الاختبار الخاصة بها نظرًا لميزانيتها الضخمة ”
هل رئيس مجلس العالم للملاكمة متفائل بأن الملاكمة يومًا ما ستكون رياضة نظيفة؟

أنا متفائل بأن رياضة الملاكمة ستكون نظيفة يوماً ما. سيواصل كل من مجلس العالم للملاكمة و الجمعية التطوعية لمكافحة المخدرات، وكذلك جميع أعضاء مجتمع الملاكمة من كل دولة بمفردهم السعي لجعل الملاكمة أفضل وأكثر أمانًا للرياضيين، والملاكمين. “

NO COMMENTS

You must be logged in to post a comment Login

أضف تعليقاً

To Top