الدوحة: أكد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 بقطر، أن استضافة مونديال 2022 تمثل فرصة جوهرية لإحداث تغييرات إيجابية في المنطقة.

وقال الذوادي في مقابلة إعلامية على هامش فعاليات اليوم الثاني من منتدى الدوحة إلى أن تنظيم الحدث الكروي الأبرز في العالم من شأنه تصويب التصورات الخاطئة عن قطر والشرق الأوسط والعالم العربي.

وأوضح الذوادي : “لا شك أن استضافة البطولة الرياضية الأهم في العالم تمثل فرصة مثالية وأداة قوية تعود بالفائدة على المنطقة في تغيير الآراء المسبقة عن منطقتنا لدى الجميع بمن فيهم مشجعو كرة القدم. وسيشهد المونديال بناء جسور من العلاقات بين المشجعين الذين سيدعم كل منهم منتخبه المفضل، ولكن في الوقت ذاته ستترسخ العلاقة بينهم من خلال حماسهم المشترك بكرة القدم.”

وقال الذوادي : “لطالما كانت بطولة كأس العالم فرصة لإطلاق تغييرات إيجابية. كل ما يتعين علينا القيام به هو مواصلة تحسين أدائنا الذي نجحنا في تطويره على مدى السنوات العشر الماضية، ونواصل في كل يوم تطوير ما نقوم به من عمل. وتستمر جهودنا في التغيير سعيا لتحسين حياة المزيد من الناس”.

وحول الاستعدادات الجارية لاستضافة المونديال قال الذوادي : “تجري تحضيراتنا على قدم وساق وفق ما خططنا له ، وسنعلن عن افتتاح ثلاثة استادات خلال العام المقبل. كما أن تنظيم بطولات مثل كأس الخليج العربي (خليجي 24) وكأس العالم للأندية، يعد فرصة جوهرية لاختبار جاهزيتنا وتقديم لمحة عما تعد به قطر مشجعي المونديال، واضعين نصب أعيننا تلبية تطلعات المشجعين والزوار القادمين إلى قطر في عام .2022”

وتطرق الذوادي لقدرة كرة القدم على التقريب بين الجميع وذلك في إجابته على سؤال حول مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في خليجي 24 التي استضافتها قطر مؤخرا.

وقال الذوادي : “تحمل هذه البطولة مكانة خاصة لدى شعوب الخليج، وجاءت هذه النسخة من البطولة لتؤكد على التزام قطر تجاه الفصل بين الأنشطة الرياضية والسياسة، إذ تتبني قطر تصورا يهدف إلى بناء منصات تجمع بين الناس رغم ما قد يطرأ بينهم من خلافات. أسعدنا الترحيب بكافة الأشقاء الخليجيين خلال البطولة.”

وعن رعاية عمال مشروعات المونديال، أشار الذوادي إلى تعاون اللجنة العليا مع مجموعة “سبيريت أوف شانكلي” التي تعتبر إحدى أبرز روابط المشجعين الداعمة لنادي ليفربول الإنكليزي ، وهو التعاون الذي أثار تساؤلات حول قضايا رعاية العمال في قطر.

وقال الذوادي: “تواصلنا فعلا مع ليفربول وسبيريت أوف شانكلي. وأكدنا على استعدادانا للإجابة على كافة الاستفسارات والتساؤلات بهدف تصحيح التصورات غير السليمة. نحرص على الصراحة والشفافية، ونؤكد أن التقدم الذي أحرزناه يعكس القيم التي يؤمن بها بلدنا. وأعتقد أن النادي وروابط مشجعيه أدركوا جديتنا في هذا الشأن. نتطلع إلى استقبالهم في قطر، ونحن على يقين أن مشجعي ليفربول سيجدون هنا احتفالية كروية تعكس التنوع والثقافات المتعددة التي تزخر بها قطر”.

وكان الذوادي أجرى أمس عددا من اللقاءات على هامش اليوم الافتتاحي لمنتدى الدوحة حيث التقى بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا واستعرضا أوجه التعاون بين قطر ورواندا على طريق استعداد البلاد لمونديال 2022 ، وكذلك أنشطة الجيل المبهر ، برنامج المسؤولية المجتمعية في اللجنة العليا، والذي يتعاون مع وزارة الرياضة الرواندية لإطلاق مشروع تجريبي يستهدف الشباب في العاصمة كيجالي ، وسيعمل الجيل المبهر مع عدد من الشركاء في رواندا لتطوير مرافق رياضية ، وتدريب مدربين روانديين ، وتنفيذ أنشطة برنامج كرة القدم للتنمية.

كما التقى الذوادي مع أوتو رامون سوننهولزنر نائب رئيس الإكوادور لمناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز أوجه التعاون خلال مشاركة قطر في نسخة العام المقبل من بطولة كوبا أمريكا.

ويلعب منتخبا البلدين ضمن مجموعة واحدة في البطولة التي تستضيفها كل من الأرجنتين وكولومبيا في صيف 2020 .

وخلال لقائه مع ميجيل آنخل موراتينوس الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، ناقش الذوادي علاقات الشراكة المستقبلية بين اللجنة العليا والأمم المتحدة كما ألقى الضوء على استضافة قطر لمونديال 2022 ودورها في التقريب بين الشعوب من مختلف أنحاء العالم.

يشار إلى أن منتدى الدوحة تأسس عام 2000، وهو منصة للحوار العالمي حول أبرز التحديات التي تواجه العالم، ويشجع المنتدى على الحوار، وتبادل الأفكار وصياغة السياسات والتوصيات القابلة للتطبيق.

NO COMMENTS

You must be logged in to post a comment Login

أضف تعليقاً

To Top