انطلقت على ملعب الشيخ زايد للكريكيت بـ”أبوظبي” مباريات الموسم الثاني من بطولة التسامح للكريكيت التي تنظمها وزارة التسامح الإماراتية بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، برعاية عدد كبير من المؤسسات المحلية والخاصة.

ويتنافس في البطولة 20 فريقا، تمثل كل المناطق العمالية على مستوى دولة الإمارات، وتضم ما يزيد على 300 لاعب، يتنافسون على مدى شهرين، وسط أجواء حماسية، لتختتم البطولة في 15 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وشهد اليوم الأول 6 مباريات قوية، دشنت بداية مميزة للبطولة، زاد من سخونتها الحضور الجماهيري الغفير من محبي وعشاق اللعبة من العمال وأبناء الجاليات الآسيوية المقيمة في الدولة، بجانب متابعة واسعة لفعاليات البطولة التي شهدت منافسات قوية للوصول إلى الأدوار النهائية.

وشهدت نتائج المباريات الست التي أقيمت بملعب الشيخ زايد للكريكيت فوز فريق العتيبة لابوتيل على نسور البركة بـ23 نقطة، وفوز نمور ماير على صقور السعديات بـ25 نقطة، وفوز ملوك ASLC على أسود دوتكو بـ29 نقطة، وفوز أبطال غاندي على رواد الإمارات بـ24 نقطة، وفوز صقور الصحراء على الإسكان بـ11 نقطة، وأخيرا فوز فريق NBB على فريق التحدي بـ6 نقاط، على أن تستكمل البطولة خلال الأسابيع المقبلة.

وتضم الفرق المشاركة لاعبين من الهواة والمحترفين من حوالي 20 دولة ينتظمون في فرقهم بحثا عن كأس البطولة في موسمها الثاني، بعدما تمت زيادة الفرق من 16 في الموسم الأول إلى 20 فريقا حاليا بسبب رغبة الكثيرين في المشاركة من كل إمارات الدولة.

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح راعي البطولة، أن انطلاق الموسم الثاني بهذا الزخم والمتابعة من جانب العمال والأجواء الإيجابية والتفاعل الإيجابي بين كل الجنسيات المشاركة بالبطولة، يمثل أحد أهم أهداف وزارة التسامح من تنظيم هذا الحدث، مؤكدا أن للرياضة دورا إيجابيا في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتناغم بين الجميع وهو ما يعرف بالروح الرياضية، مؤكدا أنه يحصر دائما على مشاركة عمال الإمارات احتفالاتهم وأنشطتهم المختلفة تقديرا لدورهم الكبير في نهضة الوطن وتطوره المستمر.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: “قيادتنا الرشيدة تولي عمال الإمارات كل الدعم والاهتمام باعتبارهم شركاء في النهضة والتنمية الشاملة التي تعيشها الدولة، كما تحرص كل مؤسسات الدولة على حصول العمال على كل حقوقهم وبما يتوافق مع حقوق الإنسان، وأؤكد أن المشاركة الواسعة من كل مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة في دعم البطولة تقدم صورة حقيقية لمستوى التعايش والتسامح والأخوة الإنسانية داخل المجتمع الإماراتي، وتؤكد قوة ومتانة وتلاحم المجتمع”.

وأضاف: “الإمارات تقدر غاليا مساهمات العمال في التنمية الشاملة التي تعيشها، وفي نهضتها التي أصبحت مثالا عالميا بارزا، ومنذ تأسيس هذا الوطن على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهي ترحب بالموهوبين والطموحين للعيش والعمل برعاية ودعم قيادتها، وتعلمنا جميعا من الوالد المؤسس احترام الجميع والتعامل مع كل المقيمين على أرض هذا الوطن كمكون مهم في مجتمع، في ظل أخوة إنسانية تقدر الجميع وتحترم حقوق الإنسان”.

ومن جانبهم، عبر قادة الفرق المشاركة في البطولة عن سعادتهم بالوجود في أجواء المنافسة للعام الثاني على التوالي، مؤكدين أن ممارسة الرياضة في أجواء احتفالية ومنافسة رياضية، تجدد النشاط والحيوية لدى الإنسان وتمنحه القدرة على الاستمرار والإبداع.

وأشادوا بالجهود الكبيرة التي تبذلها الإمارات قيادة وشعبا لرعاية ودعم العمال سواء في مواقع العمل أو الإقامة، مشيدين بحرص الدولة على أن تصل إليهم كل حقوقهم إضافة إلى توفير السبل أمامهم لتنمية مهاراتهم وتطوير هوايتهم، مؤكدين أن البطولة بمثابة فرصة للقاء والاستمتاع في أيام الإجازة لكسر روتين العمل اليومي.

NO COMMENTS

You must be logged in to post a comment Login

أضف تعليقاً

To Top