بالتزامن مع إعلان اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن خطة شاملة لاستئناف أنشطة التدريب وفتح النوادي الرياضية، تسود حالة من الترقب والتشويق وسط عشاق الجوجيتسو في الدولة، حيث يتوق اللاعبون من جميع الأعمار والمستويات للعودة إلى بسط النزال واستئناف منافساتهم.

ويمثل هيتن ميسوريا البالغ من العمر 32 عاماً، والذي شغل سابقاً منصب اختصاصي العلاج الطبيعي لدى أكاديمية كوينز بارك رينجرز الإنجليزية لكرة القدم، إضافةً مهمةً إلى الجهاز الفني الخاص بالمنتخب الوطني، حيث بدأ بأداء مهامه في شهر مايو من هذا العام.

وبيّن ميسوريا أنه على الرغم من الحماس لاقتراب موعد استئناف أنشطة التدريب والمنافسات، على الرياضيين الانتباه إلى بعض التفاصيل الحاسمة، التي يمكن أن تساعد في حمايتهم من الإصابات أثناء التدريبات المكثّفة والنزالات.

وقال: “نحن مسرورون جميعاً للعودة إلى حلبة التدريب مجدداً، ومما شجعنا أكثر هو الحماس العالي لدى أفراد المجتمع. لكن علينا أن نتذكر أن معظم الرياضيين طال غيابهم عن النزالات القوية، لذلك يجب عليهم توخي الحذر أكثر من الناحية البدنية لتجنب الإصابات”.

ويقدم ميسوريا مجموعة من النصائح، التي تضمن للرياضيين تجنب الإصابات وبناء قاعدة تدريبية قوية تدريجياً في حال التزامهم بها، وهي:

أداء تمارين الإحماء بشكل جيد وبالطريقة الصحيحة:
لا غنى عن الإحماء الجيد للاستعداد لحصص التدريب، ومن الضروري ألا يتسرع الرياضيون أثناء أدائها، ضماناً لتجهيز المجموعات العضلية الرئيسية بطريقة ملائمة وتمديدها بما يكفي قبل بدء التدريب. وحول هذه النقطة، قال ميسوريا: “تحدث الكثير من الإصابات في رياضة الجوجيتسو نتيجة عدم أداء الرياضي لتمارين الإحماء بالطريقة الصحيحة، ويتسبب الإسراع خلال أدائها بعواقب وخيمة. وتفيد تمارين الإحماء الجيدة في تنشيط جميع المجموعات العضلية الرئيسية وتجهيز المفاصل، كما تتضمن تمارين تمديد ديناميكية”.

الوقاية خير من العلاج:
وفقاً لميسوريا، فإن الرياضيين يتجنبون في معظم الأحيان إبلاغ الفريق الطبي عن الآلام الطفيفة والمستمرة أو الضربات التي تحدث خلال التمرين. ويقول: “في الرياضات التي تتطلب جهداً بدنياً عالياً مثل الجوجيتسو، سيعاني الرياضيون دائماً من بعض الأوجاع والآلام الخفيفة والمستمرة الناجمة في معظم الأحيان عن الضربات القوية أثناء التدريب. ومن المهم للغاية أن يبلغ الرياضيون الفريق الطبي عن هذه الإصابات الخفيفة، حتى يتسنى لهم مراقبتها بالطريقة الصحيحة. ورأينا الكثير من الإصابات والآلام الطفيفة تتحول إلى مشاكل خطيرة تتطلب رعايةً متقدمة وفترة إعادة تأهيل طويلة بسبب عدم الإبلاغ عنها لحظة حدوثها”.

الحصول قسط كافٍ من النوم:
يستخف البعض بأهمية الحصول على قسط كافٍ من الراحة واتباع اجراءات التعافي الصحيحة، إلا أنها جوانب في غاية الأهمية لنجاح الرياضيين. وأضاف ميسوريا: “تفرض رياضة الجوجيتسو قدراً هائلاً من الضغط على الجسم خلال تقدم الرياضي عبر الأحزمة. ويُعتبر النوم في غاية الأهمية لنجاح أي رياضي، إذ من الضروري النوم لمدة تتراوح بين 7-9 ساعات في كل ليلة”. ويقول ميسوريا أنه يجب على المدربين التحلي بالمسؤولية عند التخطيط لكثافة التمارين، لضمان حصول الرياضيين على فترات راحة كافية بين جلسات التدريب، كما يجب عليهم متابعة أثر وفوائد اجراءات التعافي والراحة باستمرار حتى يدرك الرياضيون مدى أهميتها.

التأهيل البدني أحد الأسباب الرئيسية للفوز بالنزالات:
يرى ميسوريا أنه على الرياضيين فهم طبيعة أجسامهم جيداً، واتباع برنامج تأهيل متكامل لتقديم أفضل أداء ممكن على الحلبة. ولتحقيق ذلك، يوصي ميسوريا الرياضيين باتباع تدريبات تمزج بين التمارين الهوائية وغير الهوائية، التي تركز على تحسين قدرتهم على التحمل وقوتهم البدنية. ويضيف قائلاً: “يجب على الرياضيين الحفاظ على قوتهم خلال النزالات وأن يتحلوا بالقدرة على التعافي بسرعة فيما بينها. وتُعتبر قوة القبضة والتحمل العضلي جوانب يتم إهمالها غالباً، ولكنهما ميزتان في غاية الأهمية على بساط النزال، حيث تفيد تدريبات تقوية القبضة وتحسين قدرة تحمل العضلات تدريجياً في تقديم أفضل أداء ممكن لفترات أطول”.

NO COMMENTS

You must be logged in to post a comment Login

أضف تعليقاً

To Top