أعلن اتحاد الإمارات للجوجيتسو، عن استئناف التدريبات في مركز التدريب التابع لجوجيتسو أرينا يوم 3 نوفمبر القادم تزامنا مع يوم العلم، وذلك بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة، والتأكيد على الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة والتندابير الاحترازية.

وتقتصر التدريبات خلال الأسبوع الأول على لاعبي الأندية من فئة الكبار فقط، على أن يتم فسح المجال أمام بقية اللاعبين من فئة الكبار أيضا في الأسبوع التالي، مع التشديد على أهمية الالتزام التام بشروط الانضمام لمركز التدريب.

وأصدر الاتحاد مجموعة شاملة من الإجراءات والإرشادات التوجيهية تمهيدا لاستئناف التدريبات في مركز التدريب في جوجيتسو أرينا، وتلقى كافة لاعبي الأندية والأكاديميات نسخة عنها لضمان تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة. وتنبثق تلك الإجراءات والإرشادات التوجيهية عن معلومات من منظمة الصحة العالمية، وبروتوكول الصحة والسلامة المعتمد من قبل الجهات المحلية.

وأكد سعادة يوسف عبدالله البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن سعادة مجتمع الجوجيتسو من إداريين ولاعبين وأجهزة فنية بهذه الخطوة التي تبعث على الأمل والتفاؤل، مشيدا بالتعاون من مجلس أبوظبي الرياضي ولجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وبالجهود الجبارة لفريق عمل الاتحاد خلال الفترة الماضية، وحرصه على اسئناف التدريبات وعودة اللاعبين إلى البساط.

وتحدث البطران عن أهمية اسئناف التدريبات بالنسبة للاعبين، موضحا أن الأهم هو تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة للرياضيين والمدربين وفرق العمل، وتابع: “يلتزم اتحاد الإمارات للجوجيتسو باستئناف التدريبات مع التطبيق الصارم لجميع إجراءات الوقاية المحلية والاتحادية.

وأضاف البطران أنه ومع استئناف التدريبات، يقع على عاتق اللاعبين مسؤولية كبيرة في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والعمل يدا بيد مع المسؤولين لترسيخ نموذج استثنائي لضمان بيئة آمنة للتدريب.

وحمل البطران خبرا سارا لعشاق الجوجيتسو يعكس حرص الاتحاد على العودة إلى أجواء الحماس والمنافسة مع تنظيم بطولة الجوجيتسو التنشيطية بالتزامن مع يوم الشهيد 30 نوفمبر، مؤكدا أن البطولة ستساهم في تقييم مستويات اللاعبين ومدى جاهزيتهم للاستحقاقات المقبلة.

ويطبق اتحاد الإمارات للجوجيتسو خطة متعددة المراحل فيما يتعلق باستئناف التدريبات، تتضمن تعقيم كافة المناطق العامة بانتظام، بما في ذلك الأسطح ونقاط التلامس، والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي في كافة الأوقات، فضلاً عن تطوير آلية تنظم عملية الدخول والخروج من وإلى مراكز التدريب. كما سيتم إغلاق كافة غرف تبديل الملابس، مع أهمية ارتداء الكمامات في جميع أوقات التواجد في المركز. وسيتم أيضا تخصيص محطة تعقيم عند المدخل بجانب ماسح حراري لقياس درجة حرارة اللاعبين. وتتوفر أيضا لافتات تعريفية تنص على التباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وسيخضع جميع اللاعبين والمدربين والفرق العاملة في مراكز التدريب لفحص RT-PCR قبل 48 ساعة من انطلاق الجلسات التدريبية، ولا يتم البدء بالتدريب قبل صدور نتائح الفحص سلباً، مع ضرورة إعادة الفحص كل أسبوعين. كما يُلزم جميع الرياضيين والمدربين والفرق العاملة بتحميل تطبيق “الحصن” وقياس درجة حرارة أجسامهم في المنزل قبل جلسة التدريب، فضلاً عن اقتناء معقمات اليدين (التي تحتوي على 70% كحول على الأقل) وارتداء الكمامة في كافة الأوقات.

كما يلتزم المدربون بوضع جداول تدريب تأخذ بالحسبان أوقات كافية لتعقيم كافة البسط بين جلسات التدريب. كما يتوجب على الحضور التسجيل مسبقاً لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في الجلسات التدريبية، علاوةً على تجنّب تمارين خسارة الوزن السريعة والتي تؤثر سلباً على نظام المناعة للرياضيين. وتحثّ الإرشادات المدربين على إعطاء الأولوية للتمارين الفردية قدر الإمكان، كما توصي باختيار الشركاء من نفس العائلة أو ممن كانوا على اتصال خارج مركز التدريب في جلسات التدريب المشتركة. ولا يمكن تبديل الشركاء إلا بعد تلقّي نتائج سلبية لفحص RT-PCR الذي يتم إجراؤه كل أسبوعين.

NO COMMENTS

You must be logged in to post a comment Login

أضف تعليقاً

To Top